أناشيد


الله ربي 

اللهُ ربي خالقُ الإنسانِ                            اللهُ ربي مبدعُ الأكوانِ

يا مَن له عَنَتِ الوجوهُ جميعُها                 أنتَ الكريمُ الواحدُ الديانِ

 

طه النبيُ قدوةُ الإنسانِ                           في العِلمِ والأخلاقِ والإيمانِ

من فيضِ نورِه نستشفُ هدايةً                  أُخِذَت مبادؤها من الرحمن

 

في مكةَ في مَهْبِطِ القرآنِ                         نصرت خديجةُ دعوةَ العدنانِ

كانت له نعم الحبيبةُ زوجةً                              وعلى المصاعبِ جنَّةُ السُلْوان

 

كذا عمرُ محاربُ البُهْتان                          ومُذِّلُ أهلَ الشركِ والطُغيان

بالحقِ والقسطاسِ سيَّر عهدَه                   في ظل عدلٍ وارفٍ وأمانِ

 

صِدِّيقةٌ وحبيبةٌ صفتان                           لابنة أبي بكرٍ عظيمِ الشان

روت الحديثَ وردَّدت أفضالَه                    وأبوها خيرُ الناسِ في الميزان

 

وبلالُ كان مؤذنَ الإسلامِ                         ملأ السماءَ بأعذبِ الألحان

أَحَدٌ أَحَدْ كَم قالها وأعادها                        مستلهماً عوناً من الرحمن

 

أسماءُ كان لثوبِها نطاقان                                للغارِ تُخفي الزادَ للصاحبان

اللهُ ألهمها الثباتَ فأظهرتْ                               فضلَ النساءِ في موكبِ الإيمان

 

عثمانُ كان لنورِه سببان                         وله في بابِ الهجرةِ فضلان

بحيائِه شَهِدَ الرسولُ وبذلِه                              للجيشِ جهَّز وجمَّع القرآن

 

صبراً سميةُ شهيدةُ الإسلام                              جناتُ عدنٍ راحةٌ وأمان

بشرى الأمين جاءت تُثَبِّتُ قَلبَها                 فتبسَّمت لملائكِ الرحمن

 

ولحمزةَ المغوارِ قِفْ يا زمانُ                            وارقُبْ مسيرةَ أعظمِ الفرسان

أسدُ الإلهِ وعمُّ أفضلِ خَلْقِه                       أعظِمْ به يوم التقى الجمعان

 

يا باحثاً في سيرة الإيمان                        أُمُ عِمارةَ سطَّرتْ سطران

داوت جروحاً في الجهاد وقاتلت                        في يومِ أُحُدٍ كتائبَ الشيطان

 

وعليُّ أَسْلَمَ أولَ الصبيان                         منذ الطفولةِ ضاقَ بالأوثان

عِلْمٌ وفضلٌ غامرٌ ودرايةٌ                         وفي الجهادِ طَليعةُ الفرسان

 

خيرُ النساءِ فاطمة الزهراءُ                              نَشَأَتْ على التقوى على الإيمان

مَن أنجب الحسينَ أمٌ تنتمي                              للمصطفى وأبٌ رفيعُ الشان     

 

هم ثُلةٌ عَمِلتْ بكل تفانِ                           رهبانُ ليلٍ وفي الضحى فرسان

عمروا الحياةَ فأشرقت جنباتُها                  وشموسُ هَدْيٍ عَبْرَ كُلِ زمان

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s